أمير تبوك: قرارات خادم الحرمين اتسمت بالحزم المعهود من القيادة

قال الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز، أمير منطقة تبوك، إن “التوجيهات والقرارات التي أمر بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظة الله- على أثر الحادث المؤسف الذي أودى بحياة المواطن جمال خاشقجي، حازمة، ومنسجمة مع ثوابت المملكة العربية السعودية منذ تأسيسها، إذ اتخذت من كتاب الله منهجا ودستورا وارتكزت على مبادي العدل والمساواة وفق الشريعة الإسلامية.

وأضاف الأمير فهد، في بيان، أن “إنسان هذه البلاد اعتاد حرص ورعاية واهتمام ولاة الأمر على المواطن، وعدم التهاون أو التردد في حمايته، ومحاسبة أي متجاوز مهما كان”.

واستطرد: القرارات “تؤكد بكل شفافية، وبكل حزم، أن المملكة عادلة، وتفصل في قضاياها من خلال المحاكم والقضاء”.

وختم مؤكدا أن “ما تم من قرارات وإجراءات اتسمت بالثقة والحزم المعهود من سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي ولى العهد الامير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز -حفظهم الله- سائلا المولى القدير أن يحفظ البلاد وأهلها.