اتحاد علماء أفريقيا ينوه بالدور القيادي للمملكة في تحقيق السلم الدولي

نوه اتحاد علماء أفريقيا بالدور الريادي الذي تقوم به المملكة العربية السعودية في نصرة الحق والدفاع عن قضايا الأمة الإسلامية وتحقيق الأمن والسلم الدوليين.
واستنكر الاتحاد في بيان مايدور في الإعلام من سعي لاستثمار لبعض الأحداث للنيل من المملكة العربية السعودية وإضعاف مكانتها ودورها في العالم الإسلامي.
وأكد رئيس اتحاد علماء أفريقيا الدكتور سعيد برهان عبدالله وقوف وتضامن الاتحاد برئيسه وأعضائه المنتشرين في إفريقيا كافة, والبالغ عددهم أكثر من 400 عالم وعالمة من المفتين والأكاديميين والدعاة والأئمة والخطباء ورؤساء الجمعيات والمؤسسات الإسلامية, مع المملكة بقيادتها الحكيمة في كل مواقفها العادلة في دفاعها عن مواقفها وسيادتها لتبقى قوية وحصينة وتؤدي دورها الريادي في نصرة الحق والدفاع عن قضايا الأمة الإسلامية وتحقيق الأمن والسلم الدوليين, لاسيما وأن المملكة العربية السعودية كانت ولا تزال تؤدي دوراً بارزاً في تحقيق أمن واستقرار ورخاء المنطقة العربية والأمة الإسلامية والعالم أجمع.
وقال: “إن المملكة برعايتها الدائمة لمقدسات المسلمين وخدمتها الفائقة لضيوف الرحمن تحظى باحترام وتقدير المسلمين جميعاً ونالت حبهم وتقديرهم إذ هي قلب الأمة النابض, وإن الشرفاء جميعاً يشهدون بجهودها الدؤوبة للقضاء على التطرف والغلو بكل أشكاله.
وشدد رئيس اتحاد علماء إفريقيا على أن الهجمات الشرسة التي توجه إلى المملكة والتهديدات المتكررة لن تؤثر في هذه الدولة المباركة, وستبقى ثابتة عزيزة كعادتها مهما كانت الظروف ومهما تكالبت الضغوط لأنها تهتدي بشرع ربها.
وسأل الدكتور برهان عبدالله, الله تعالى أن يحفظ المملكة العربية السعودية ويحفظ قيادتها من كل سوء ومكروه, وأن يمد بعمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله -, ويمتعه بالصحة والعافية ويجعله ذخراً للإسلام والمسلمين كافة, وأن يرد كيد الكائدين في نحورهم.