بعد سحب جنسيتها.. بروكسل ترفض لجوء «الأرملة السوداء»

فضت السلطات البلجيكية تمتيع مليكة العرود المغربية الأصل والملقبة بـ”الأرملة السوداء”، بحق اللجوء، وفق ما ذكرته وسائل الإعلام البلجيكية، بعد قرار إدارة شؤون اللاجئين بالعاصمة البلجيكية بروكسل.

وأفادت صحيفة “دي مورغن” البلجيكية، بأن مليكة إحدى أشهر الشخصيات المعروفة في بلجيكا، في ملف التشدد والإرهاب”.

وأضافت أن مليكة حاولت الحصول على حق اللجوء في بلجيكا، لتفادي إعادتها إلى المغرب، ولكن قرار مفوضية اللاجئين في بروكسل جاء فيه أن الجريمة التي تورطت فيها مليكة العرود تشكل انتهاكاً للقيم والمبادئ التي تؤكدها الأمم المتحدة، ولهذا السبب تقرر رفض طلب حصولها على حق اللجوء في بلجيكا.

وخسرت ملكية الجنسية البلجيكية في نوفمبر 2017 بعد أن أمضت 8 أعوام في السجن بعد إدانتها بدعم الإرهاب.

وأشارت وسائل إعلام في بروكسل إلى أن مليكة العرود، تنتظر ترحيلها إلى المغرب، في مركز مغلق.
وتُلقب مليكة العرود بالأرملة السوداء بعد أن ترملت إثر زيجتين، ومقتل زوجيها على التوالي في مواجهات مسلحة، خاضاها في صفوف تنظيم “القاعدة” الإرهابي.

وبحسب الصحيفة، قُبض على العرود في 11 أكتوبر 2018 في منزلها، تمهيداً لطردها من البلاد. وسعياً منها لضمان البقاء في بلجيكا، تقدمت العرود بطلب اللجوء، مدعيةً أنها ستتعرض للتعذيب أو المعاملة اللاإنسانية والمهينة إذا أُعيدت إلى المغرب.