«التعليم» تعلن حركة النقل الخارجي غداً.. والمعلمون يترقبون مصيرهم!

يترقب المعلمون والمعلمات إعلان وزارة التعليم نتائج حركة النقل الخارجي، يوم غد الخميس، وسط تساؤلات ومطالب أن تلبي حركة النقل الخارجي للعام الحالي طموحاتهم وتنهي معاناتهم مع السفر والترحال.

وأكدت الإدارة العامة لشؤون المعلمين بوزارة التعليم صدورَ حركة النقل في موعدها المقرر يوم غد الخميس.

وقد أظهرت إحصاءات المتقدمين لحركة النقل الخارجي حسب سنة التقديم، المقرر إعلان نتائجها يوم غدا الخميس الموافق 7/7/1440، أن نسبة من سنة تقديمهم عام 1430 بلغت 0.8%، في حين وصلت النسبة لعام 1431 إلى 2.4%، وبمراجعة رغباتهم اتضح أن أكثرهم له رغبة وحيدة أو رغبات على قطاعات متجاورة لا يوجد فيها احتياج للتخصيص.

وحسب الإحصاءات التي حصلت “الوئام” على نسخة منها، فقد وصلت نسبة المتقدمين والمتقدمات للحركة ممن سنة تقديمهم عام 1437 إلى 14%، في حين بلغت 18% لعام 1438، و27% لعام 1439 التي جاءت كأعلى نسبة سنة تقديم من إجمالي المتقدمين والمتقدمات.

واتضح من الإحصاءات أن ما يقارب 59% من المتقدمين والمتقدمات كانت سنة تقديمهم في آخر 3 سنوات، بينما كانت نسبة سنة التقديم للحالات المتقدمة في الأعوام المتبقية ما يقارب 38% من إجمالي المتقدمين والمتقدمات.

من ناحية أخرى كانت نسبة من دخل الحركة وخدمتهم عشرين سنة فأكثر، ما يقارب 1.3% من إجمالي عدد المتقدمين والمتقدمات.

وتبذل الإدارة العامة لشؤون المعلمين قصارى جهدها لتلبية رغبات المعلمين والمعلمات في النقل وتحرص كل الحرص على التدقيق والمراجعة والاستفادة من كل فرصة يمكن أن تسهم في تحقيق النقل والاستقرار لهم، متمنية التوفيق للجميع وتحقيق أمنياتهم.

وناشد المعلمون والمعلمات المسؤولين بأن لا يفشل نظام نور  مع دخول جميع المعلمين والمعلمات على النظام وأيضا مع تأخر الرسائل النصية في موقف الكل يعرف مصيره.