التعليقات: 0

بسبب كلام وسيم عن

ضاحي خلفان يهاجم علي بن تميم: لا تعرف التنوير من الظلام

ضاحي خلفان يهاجم علي بن تميم: لا تعرف التنوير من الظلام
weam.co/580139
متابعات - الوئام:

هاجم ضاحي خلفان قائد شرطة دبي السابق، علي بن تميم مدير عام شركة “أبوظبي” للإعلام، بعد دفاعه عن الداعية – أردنيّ الأصيل والمجنّس إماراتياً – وسيم يوسف.

وواصل الفريق ضاحي خلفان تميم هجومه اللاذع على تصريحات الداعية وسيم يوسف، المشككة في كتاب “صحيح البخاري”، منتقدا حديثه الذي قال فيه: “ثمة أخذ ورد حول خطاب وسيم يوسف، مؤيد له في ضرورة أنسنة التراث ونزع شحم القداسة عنه وخطاب آخر يرى أن علاقتنا بالتراث علاقة خضوع وإحلال الموتى محل الأحياء، وبينما يزداد الهجوم يقوى خطاب وسيم ويزداد شهرة وثقة ومحبة، والبقاء بلا شك للأفضل، ووسيم يوسف في كل ذلك متقد البصيرة واسع الأفق”.

وقال خلفان: “عقيدتنا حية لم تمت، وخطابك وخطاب وسيم مصيرهما الزوال آجلا أم عاجلا”. واستطرد: “سنتنا لم تمت يا دكتور؛ ستظل حية تزعج من ماتت قلوبهم منها. أمواتنا ممن خلدوا مبادئ العقيدة لا يزالون أحياء”.

وأضاف “تميم”: “ينتقد الدكتور علي التميمي أننا نؤمن بإحلال الموتى محل الأحياء، أي محل وسيم يوسف (الحي)، نحن نأخذ بما قاله البخاري، والمفروض نأخذ بما قاله الحي وسيم بدلا مما قاله البخاري المتوفى، هذا كلام دكتور علي رأس شركة الإعلام”.

وتابع ضاحي خلفان: “الخطاب الذي يتحدث به وسيم وعلي خطاب تنويري، أما ما كان عليه مالك وأحمد بن حنبل والشافعي وأبي حنيفة فهو خطاب ظلامي.. بالله عليكم هذا الدكتور المتنور ما يعرف أين التنوير من الظلام”. موجها حديثه لـ”بن تميم”: “يا دكتور علي؛ أصبحت مذاهبنا اليوم ظلامية.. كل مشايخنا المالكية يحدثون بالبخاري.. ظلاميين؟.. ما ندري”.

وربط ضاحي خلفان هجومه على وسيم يوسف وعلي بن تميم بالمذبحة التي وقعت الجمعة في مسجدين بنيوزيلندا، وقال: “الإرهابي اليوم الذي ارتكب مجزرة بالمسلمين في مسجدين بنيوزيلندا متأنسن مثل الأنسنة التي يتكلم بها الدكتور، دولة متحضرة، ما تخرج من مدارس تحفيظ قرآن كما يقول وسيم، ولا درس صحيح البخاري، فكيف صار إرهابيا؟”.

وكان وسيم يوسف قال في برنامج يقدمه على تلفزيون أبو ظبي إن كل الأحاديث الواردة في صحيح البخاري ليست صحيحة، وذلك ضمن حديث متكرر في الموضوع نفسه. ما أثار استنكارا شديدا من ناشطين على مواقع التواصل؛ دفعهم لإطلاق وسم البخاري خط أحمر.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة