السودان: الحركة الشعبية قطاع الشمال تعلن وقف إطلاق النار من جانب واحد

أعلن رئيس الحركة الشعبية في السودان قطاع الشمال، عبدالعزيز أدم الحلو، اليوم، وقف إطلاق النار من جانب واحد، كبادرة حسن نية تجاه الحل السلمي للأزمة في البلاد.

واندلع نزاع مسلح بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية في السادس من يونيو عام 2011، إثر خلاف حول نتائج الانتخابات لمنصب الوالي بجنوب كردفان التي فاز بها مرشح البشير، آنذاك، أحمد هارون، على حساب مرشح “الشعبية” عبدالعزيز الحلو، لينتقل الاقتتال إلى ولاية النيل الأزرق بعد مرور عام عقب تمرد واليها مالك عقار.

وألزم الحلو جميع وحداته المسلحة، باحترام هذا الإعلان، والكف عن أي أعمال عدائية إلا في حالة الدفاع عن النفس في كل المناطق الواقعة تحت سيطرة الحركة.

وأرجع رئيس الحركة الشعبية قراره إلى منح فرصة للتسليم الفوري والسلس للسلطة للمدنيين، مؤكداً استمرار وقف العدائيات لمدة 3 أشهر، ابتداءً من 17 أبريل وحتى 31 يوليو 2019.