وزير الداخلية ونائب أمير الرياض يزوران مصابي "حادثة الزلفي" (صور)

زار صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية، اليوم، رجال الأمن الذين تعرضوا للإصابة أثناء تصديهم للهجوم الإرهابي الذي استهدف مركز مباحث محافظة الزلفي وهم الرائد محمد علي محمد الشهري، والرقيب عبدالعالي رجاء عبدالعالي المطيري، والعريف ذعار سمران بن دخيل العوفي.

ونقل الأمير عبدالعزيز بن سعود تمنيات ودعوات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، بأن يمن الله عليهم بالشفاء العاجل.

واطمأن سموه على الوضع الصحي لرجال الأمن المصابين والرعاية الطبية التي يتلقونها في مستشفى قوى الأمن بالرياض.

وأكد سمو وزير الداخلية بأن القيادة تفتخر دوماً برجال الأمن الأوفياء وما يسطرونه من بطولات وتضحيات فداء لدينهم ووطنهم وأمتهم ومقدساتهم.

من جانبهم، أكد رجال الأمن اعتزازهم بدحر الإرهابيين، معبرين عن شكرهم للقيادة الرشيدة على الدعم والمتابعة.\

ونقل صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الرياض تحيات وتقدير خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظهما الله – لرجال الأمن المصابين الذين أسهموا في إحباط العمل الإرهابي الذي استهدف مركز مباحث محافظة الزلفي.
جاء ذلك خلال زيارة قام بها سموه لهم بمستشفى قوى الأمن بالرياض، اطمأن خلالها على حالتهم الصحية، منوّهاً بتضحياتهم في سبيل آداء واجبهم تجاه وطنهم ومجتمعهم ، الذي يقف بمختلف شرائحه وفئاته خلفهم داعمين بالدعاء والثناء والشكر والامتنان، مؤكدين ثقتهم بشجاعة وبسالة رجال الأمن على كل حال، وفي التصدي لهذه الفئة الضالة على وجه الخصوص.