مواجهة فريدة بين أرسنال وتشيلسي في ديربي لندني على اللقب الأوروبي

0

ربما تتسم المواجهات بين أرسنال وتشيلسي دائما ببعض الإثارة لكونها من مباريات الديربي المهمة في كل أنحاء العالم، لكن الديربي اللندني المرتقب غدا سيكون مواجهة فريدة من نوعها حيث يلتقي الفريقان خارج الحدود.

ولا يفصل بين الناديين في العاصمة البريطانية لندن سوى 12 كيلومترا ولكنهما سيلتقيان غدا على بعد 4600 كيلومتر من لندن حيث يصطدم الفريقان في نهائي مسابقة الدوري الأوروبي على الاستاد الأولمبي في باكو عاصمة أذربيجان.

ومع المسافة الكبيرة التي تفصل مقر الناديين عن مقر الموقعة النهائية غدا والتكلفة الباهظة للرحلة من لندن إلى باكو خاصة مع عدم توافر العديد من الرحلات إلى باكو، تتسم مباراة الغد بأنها مواجهة فريدة من نوعها.

كما ينتظر ألا تشهد مباراة الغد حضورا هائلا للجماهير الإنجليزية رغم كون النهائي مواجهة إنجليزية خالصة.

وواجه الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) انتقادات عديدة بعدما قدم ستة آلاف تذكرة فقط للناديين من إجمالي 64 ألف مقعد هي سعة الاستاد الأولمبي في باكو.

ولكن الستة آلاف تذكرة تبدو أيضا عددا كبيرا حيث أشارت صحيفة “ذي صن” البريطانية إلى أن الناديين أعادا أكثر من نصف هذا العدد من التذاكر إلى اليويفا.

وفيما يمكن لليويفا أن يدافع عن نفسه بشأن حقه في إقامة المباريات النهائية لمسابقاته في أي مكان داخل القارة الأوروبية، يبدو من الصعب على المتابعين التغاضي عن سفر أرسنال إلى باكو بدون لاعب خط وسطه الأرميني الموهوب هنريك ميختاريان.

ويغيب ميختاريان 30/ عاما/ عن أرسنال في هذه المباراة بسبب المخاوف على سلامته إزاء النزاع السياسي بين أذربيجان وأرمينيا.

وقال الإسباني أوناي إيمري المدير الفني لأرسنال : إنها أنباء سيئة ولكننا لا نستطيع فعل أي شيء حيال هذه المسألة. إنه قرار شخصي للغاية ونحتاج إلى احترامه.

وعلى المستوى الرياضي، لا يحتاج أرسنال للفوز باللقب فقط من أجل إنهاء الموسم الأول له بقيادة إيمري بشكل جيد ولكنه يحتاج أيضا للقب من أجل المشاركة في دوري أبطال أوروبا بالموسم المقبل بعدما حل خامسا في الدوري الإنجليزي هذا الموسم ليخسر فرصة التأهل إلى دوري الأبطال عبر المسابقة المحلية.

وشارك أرسنال في دوري الأبطال على مدار 19 موسما متتاليا قبل أن يفشل في الوصول إليها خلال آخر موسمين.

وقال إيمري ، الذي قاد فريقه السابق أشبيلية الإسباني للفوز بلقب الدوري الأوروبي ثلاث مرات متتالية من 2014 إلى 2016 : نريد أن نتسم بطموح كبير ودافع كبير في النهائي.

وأوضح أن فريقه بحاجة ماسة للفوز بهذا اللقب والمشاركة في دوري الأبطال الموسم المقبل.

ويفتقد أرسنال أيضا في هذه المباراة جهود لاعبه آرون رامزي بسبب الإصابة لكن قائمة الفريق ستضم المهاجم داني ويلبك العائد لصفوف الفريق بعد تعافيه من إصابة الكاحل التي أبعدته عن الملاعب منذ تشرين ثان/نوفمبر الماضي.

وقد تكون المباراة مواجهة خاصة للتشيكي بيتر تشيك حارس مرمى أرسنال الذي يستطيع قيادة الفريق للفوز باللقب على حساب فريقه السابق.

وخلال 11 موسما قضاها مع تشيلسي قبل الانتقال لأرسنال في 2015 ، أحرز تشيك ألقاب 13 بطولة منها لقب الدوري الأوروبي في 2013 .

وكان تشيك انتقل إلى تشيلسي في 2004 بعد شهور قليلة من نجاح تشيلسي في الإطاحة بفريق أرسنال من دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا في المواجهة الأوروبية الوحيدة السابقة بين الفريقين.

ولم يحقق أرسنال أي فوز في ست مواجهات أوروبية سابقة أمام منافسيه الإنجليز.

وفي المقابل ، يخوض تشيلسي المباراة غدا بأعصاب أكثر هدوءا حيث ضمن الفريق المشاركة في دوري الأبطال الأوروبي الموسم المقبل بعدما أنهى الموسم المحلي في المركز الثالث بالدوري الإنجليزي.

وقد يفتقد الفريق في مباراة الغد جهود لاعب خط الوسط نجولو كانتي الذي أشارت تقارير إلى تعرضه لإصابة في الركبة خلال تدريبات الفريق يوم السبت الماضي.

ويفتقد تشيلسي جهود لاعب خط الوسط روبن لوفتس تشيك الذي أصيب بقطع في وتر أخيل خلال مباراة ودية بالولايات المتحدة الأسبوع الماضي كما يعاني كالوم هودسون أودوي من إصابة مشابهة.

ويلتقي الفريقان للمرة الثالثة هذا الموسم حيث حسم كل منهما مباراته في الدوري على ملعبه لصالحه.

وقال الإيطالي ماوريتسيو ساري المدير الفني لتشيلسي : عادة ما تكون المباراة أمام أرسنال مفتوحة… أرسنال فريق خطير من الناحية الهجومية.

يتسم بالقوة ويستطيع الضغط بشكل جيد في نصف ملعب المنافس. ولهذا ، المواجهة مع أرسنال ليست سهلة.

وأضاف : نحتاج لقبا من أجل نادينا ولاعبينا والطاقم الفني والجماهير. إذا فزنا باللقب ، سيكون موسما رائعا.