الرقصات واللحظات الرومانسية.. جانب أبيض من مظاهرات لبنان

0
الرياض- الوئام:

رغم ما يصاحب المظاهرات، و الثورات و احتجاجات الشعوب من عنف و مشاهد مروعة على مستوى العالم، ظهر الشعب  اللبناني في صورة مختلفة في احتجاجاته على الحكومة هذه الأيام ، حيث شهدت الساحات حلقات الغناء و الرقص وملأت الدبكة ربوع لبنان.

وظلت بيروت محافظة على صورتها، التي عرفت بها منذ سنوات و التي بسببها لقبت بباريس الشرق.

وتداولت وسائل التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو وصورا للرقص و الأحضان و القبلات، والتي تظهر مدى الروح التي تمتع بها اللبنانيون من الطرب و التحضر وحبهم للفن حتى في احتجاجاتهم وغضبهم

وترجمت تلك المقاطع شكلا افتقدته المنطقة في احتجاجاتها  و ثوراتها منذ قيام ما يسمى بالربيع العربي ، حيث ظهرت صورا جديدة من التعامل مع الوضع بشكل راقص صانعا لوحة طربية تمثلها روح الشعب اللبناني الذي استدعى صوت فيروز و نصري شمس الدين  و نخبة كبيرة من الفنانين العباقرة الذين تغنت المنطقة العربية بحناجرهم في جو سادته البهجة

و مثلت المرأة اللبنانية جزءا كبيرا في المشهد اللبناني بتواجدها بشكل كبير خلال الاحتجاجات معبرة عن رأيها بأشكال من الطرب و الاحتفال في الشوارع و الميادين.