فلكية جدة: الدورة الشمسية 25 تزداد قوة

0
جدة- الوئام:

قال رئيس الجمعية الفلكية المهندس ماجد ابوزاهرة أن إحصائيات البقع الشمسية تظهر بأن الدورة الشمسية الجديدة 25 تزداد قوة وأنها تفوق التوقعات، فقد تجاوز عدد البقع التوقعات لمدة 15 شهرًا متتاليًا حيث بلغت القيمة الشهرية في نهاية ديسمبر 2021 أكثر من ضعف التوقعات والأعلى منذ أكثر من 5 سنوات.

إن تلك التوقعات صادرة عن لجنة التنبؤ بالدورة الشمسية المكونه من وكالة نوا و وكالة ناسا والخدمات البيئية الفضائية الدولية، بناء على إستخدام مجموعة متنوعة من المؤشرات.

لقد توقعت اللجنة سابقاً أن الدورة الشمسية 25 ستبلغ ذروتها في يوليو 2025 كدورة ضعيفة نسبيًا ، مماثلة للدورة الشمسية السابقة 24 ولكن وبدلاً من ذلك تتشكل الدورة الشمسية 25 لتكون أقوى.

إننا نشهد بالتأكيد التأثيرات على الأرض في القطب الشمالي حيث رصد ظهور رائع للشفق القطبي هو الأفضل منذ سنوات، وتضاعف النشاط الجيومغناطيسي ثلاث مرات تقريبًا منذ بدء الدورة الشمسية الجديدة.

لقد كان عام 2020 ، أول عام كامل للدورة الشمسية 25 ، اشتمل على 9 أيام شهدت عواصف جيومغناطيسية صغيرة (G1) على الأقل، وارتفع هذا الرقم إلى 25 يومًا في عام 2021، وقد شهد أحد ألايام (4 نوفمبر 2021) عاصفة جيومغناطيسية شديدة من الدرجة (G4) مع ظهور الشفق القطبي في مناطق أقصى الجنوب من القطب الشمالي.

علامة أخرى على زيادة النشاط الشمسي هي توهجات (اكس) التي تعتبر أقوى أنواع التوهج الشمسي التي يمكن أن تؤثر على الموجات الراديوية ، وتغذي الغلاف الجوي للأرض بجزيئات نشطة ، وتنذر بعواصف جيومغناطيسية شديدة.

الشمس لم تنتج مثل هذه التوهجات من أواخر عام 2017 حتى منتصف عام 2021، ولكن قامت بذلك الدورة الشمسية 25 في 3 يوليو 2021 ، مع توهج بلغت قوته (X1.6) تبعه توهج (X1) في 28 أكتوبر 2021.

بشكل عام الدورات الشمسية النموذجية التي تبلغ مدتها 11 عامًا تنتج أكثر من 100 توهج (اكس) القوي خلال السنوات القريبة من ذروة نشاطها .