بزيادة 35%.. «الخطوط السعودية» تنقل 7 ملايين ضيف في الربع الأول من 2023

واصلت «الخطوط السعودية» تحقيق معدلات متميزة، وكشف تقرير الأداء التشغيلي للربع الأول من العام 2023م عن زيادة مقدارها 35% في أعداد الضيوف المنقولين على شبكة رحلاتها، قياساً بذات الفترة من العام الماضي، وذلك من خلال نقل حوالي 7 ملايين ضيف، من بينهم 3.8 مليون ضيف دولياً بزيادة كبيرة بلغت 94%، وهي إحصائيات تعكس ما تسعى له «الخطوط السعودية» من ربط العالم بالمملكة، وبالتزامن مع نقل 3.2 مليون ضيف داخلياً.

وحلقت طائرات «السعودية» خلال الربع الأول من 2023م، في أجواء 4 قارات حول العالم، عبر أكثر من 42 ألف رحلة بزيادة 5%، مع تجاوز ساعات الطيران 127.5 ألف ساعة طيران بزيادة 26%.

وتفصيلاً، تم تحقيق معدلات متنامية دولياً بتسجيل نمو قدره 40%، وتشغيل أكثر من 18.3 ألف رحلة، مع تسجيل ساعات الطيران نمواً بمقدار 55.2%، وذلك بعدما بلغت 87.3 ألف ساعة طيران، إلى جانب تنفيذ 23.6  ألف رحلة داخلياً بإجمالي 40.1  ألف ساعة طيران.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة «الخطوط السعودية» للنقل الجوي، الكابتن إبراهيم بن سلمان الكشي، إن المعدلات المتنامية التي تحققت خلال الربع الأول لعام 2023م، جاءت وفق خطة تشغيلية تراعي توفير مزيد من الرحلات والسعة المقعدية، مع الأخذ بعين الاعتبار الكفاءة التشغيلية والمحافظة على معدل انضباط الرحلات، لينسجم ذلك مع ما يتم توفيره من خدمات تساهم في تعزيز تجربة السفر واستقطاب ولاء المزيد من الضيوف من مختلف أنحاء العالم، ولعل أبرزها خدمة  «تذكرتك تأشيرة»، والتي تمكّن الضيوف الزوّار من الوصول للمملكة عبر ربط رقمي تكاملي لتأشيرة المرور «ترانزيت» بتذكرة الطيران وإصدارها بسهولة ويُسر.

وأضاف  أن «الخطوط السعودية» ساهمت بشبكة رحلاتها وخدماتها النوعية خلال الفترة الماضية في مواكبة ما تشهده المملكة من حراك تنموي شامل في جميع المجالات، بما في ذلك نقل الزوار والسياح والمنظمين لحضور العديد من الفعاليات والمعارض والمؤتمرات، لتواصل بذلك استراتيجيتها الرامية لجلب العالم إلى المملكة، علاوةً على حرصها لنقل المزيد من ضيوف الرحمن المعتمرين.

وبالإضافة إلى ذلك، يواصل أسطول طائرات الشركة ربط أرجاء المملكة بشبكة رحلات منتظمة، كما أن المرحلة القادمة ستشهد تحدياً جديداً بقرب الإعلان عن البدء بتنفيذ خطة موسمي الصيف والحج.

وستشهد عمليات «السعودية» التشغيلية ستشهد نمواً خلال الفترة القادمة، وتتسلم قريباً أولى طائراتها من طراز «إيرباص A 321 NX»، وسيتوالى انضمام المزيد من الطائرات الجديدة من هذا الطراز، إلى جانب «ايرباص A 321 XLR »، مع اكتمال نصاب الطلبية السابقة من طراز «بوينج B787 »،

وبذلك يبلغ إجمالي الطائرات الجديدة التي ستضاف إلى أسطول «السعودية»  38 طائرة بحلول عام 2026م، يضاف إليها ما تم الإعلان مؤخراً من صفقة مع شركة «بوينج» لزيادة 39 طائرة جديدة من طراز ««B787  مع خيار إضافة  10 طائرات أخرى.