جدول الأحداث
  • الكل
  • فعاليات
  • معارض
أهلاً بكم
تابعنا:
  • الكل
  • فعاليات
  • معارض
  • 2 - 4
    سبتمبر - سبتمبر

    ليرن

    Days
  • 2 - 4
    سبتمبر - سبتمبر

    المعرض السعودي للأخشاب والمكائن

    Days
  • 3 - 5
    سبتمبر - سبتمبر

    هدايـات القرآن في بناء الإنسـان

    Days
  • 3 - 5
    سبتمبر - سبتمبر

    معـرض الصناعـات العربية والخليجيـة

    Days
  • 9 - 11
    سبتمبر - سبتمبر

    البنية التحتية والمدن الذكية

    Days
  • 9 - 11
    سبتمبر - سبتمبر

    معرض الميـاه العالمي

    Days
  • 24 - 26
    سبتمبر - سبتمبر

    المعرض الســعودي لإدارة النفايـات

    Days
  • 24 - 26
    سبتمبر - سبتمبر

    المعرض السعودي لإنشاء المستشفيات

    Days
  • 26 - 29
    سبتمبر - سبتمبر

    طلة

    Days
  • 8 - 10
    أكتوبر - أكتوبر

    معرض البناء الرياضي 2024

    DAYS
  • 8 - 10
    أكتوبر - أكتوبر

    المعرض السعودي للمرافق الرياضية والترفيهية 2024

    DAYS
  • 10 - 11
    أكتوبر - أكتوبر

    القمة العالمية لقادة العقار 2024

    DAYS
  • 28 - 30
    أكتوبر - أكتوبر

    المعرض السعودي الدولي لمنتجات الحلال 2024

    DAYS
  • 31 - 3
    أكتوبر - نوفمبر

    معرض سعودي أوتو شو 2024

    DAYS
  • 4 - 7
    نوفمبر - نوفمبر

    معرض البناء السعودي 2024

    DAYS
  • 4 - 7
    نوفمبر - نوفمبر

    معرض سعودي إلينكس 2024

    DAYS
  • 20 - 21
    نوفمبر - نوفمبر

    معرض لايف السعودية للسكك الحديدية والتنقل في السعودية 2024

    DAYS
  • 5 - 14
    ديسمبر - ديسمبر

    مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي 2024

    8:AM -12:45PM

فريق التحرير

5 مايو 2024

العناد عند الأطفال.. لماذا لا نضع أنفسنا مكانهم؟

العناد عند الأطفال.. لماذا لا نضع أنفسنا مكانهم؟

الدكتور محمد عبدالله – أخصائي التربية السلوكية والنفسيّة وثقافة الأطفال

مع بلوغ الطّفل السنة الثالثة مِن عمره، نلاحِظ ظهور أشكال جديدة مِن السلوك لديه كالعناد، وقبل هذه الفترة كان يُمكن إرضاء الطّفل وإسكاته بإعطائه لُعبة أو دُمية أو حتّى قطعة حلوى.

بعد الثالثة، يُلاحظ الوالدان تغيُّر سلوك الطفل، وإلحاحه وإصراره على تنفيذ مطالبه، هنا يظهر فَن التربية في تعامُل الوالدين مع ذلك، بإظهار الاستياء تارةً والتغاضي تارةً أخرى، وربما توبيخ الطّفل أو مُعاقبته.

ويكفي أن تضع نفسك مكان طفلك وتُحاول فَهم ما يدور بعقلِه، خصوصا أنّ شعور الوعي بالذات (الأنا) يبدأ بالتشكُّل عند الطفل في سنّ الثالثة، فنجده يرتدي ملابسه بنفسه، ويتناوَل طعامه، ويغسل يديه دون مساعدة مِن أحد.

لذلك يطلق الكثير من علماء النفس على الفترة التي تقع بين السنة الثانية والثالثة مِن عمر الطفل، تسمية “الفترة الحرجة”، نظرا لأنّها تظهر تناقضا حادّا بين مطالب الكبار ورغبات الطّفل الجامحة، وهنا تظهر الصعوبات في التربية بسبب عدم إدراك الوالدين لهذا المنحنى الجديد في تطوُّر طفلهم النّفسي، ومحاولاتهم المستمرِّة الحدّ مِن استقلاليته واعتماده على ذاته.

إننا بهذا الشَّكل نحدّ مِن حُرّيته، ونقتل فيه النّشاط المُتفجِّر في داخله، والشعور المُتدفّق بالاعتماد على النفس والاستقلالية التي تعدّ واحدةً مِن أبرز ملامح هذه الفترة، حيث يعتمد الطّفل على نفسِه في إشباع حاجاته.

ويكفي أن يعلم الأهل أنَّ مُحاولة كبح جماح الطّفل، الذي بلغ عامه الثالث والسّيطرة على انفعالاته، أمر صعب للغاية، وأنّ حركة الطفل ليست عنادا، وإنما ميزة لتطوُّر نفسيّة الطفل في هذه السن.

 

تابعنا: